تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي


في عالم يبتكر كل يوم أدوات جديدة للتواصل، تتضاعف الفرص والتحديات. وتبرز صناعة "المعارض والمؤتمرات" لتفتح لنا الآفاق لتحقيق المكانة وسط ذلك العالم.

وفي المملكة، نحن نؤمن بقدرتنا على تحقيق ريادة استثنائية عبر تطوير صناعة "المعارض والمؤتمرات"، معتمدين على رؤية رشيدة تلهمنا ومقومات فريدة تدعمنا؛ من موقع استراتيجي يتوسط قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا، ومكانة قيادية في العالم الإسلامي، وقوة اقتصادية عظمى في الشرق الأوسط والعالم، عدا عن التنوع الثقافي والجغرافي، والتركيبة السكانية المتميزة.

كلها عوامل تؤهل المملكة لتكون وجهة رائدة عالميًا عبر تطوير قطاع المعارض والمؤتمرات، وتنظيمه، وتعزيز دوره الاقتصادي، وتذليل عوائق نموه بأفضل الممارسات العالمية.

وهنا يأتي دور الهيئة للعمل على إبراز المملكة كوجهة جاذبة للمعارض والمؤتمرات، بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتطوير الكوادر الوطنية، واستقطاب الفعاليات الدولية، وتطوير المعارض والمؤتمرات المحلية، واستحداث فعاليات تعكس هوية المملكة، وتقديم الدعم الفني للجهات الحكومية في محافلها الدولية، والتعاون مع الجهات الحكومية والهيئات المماثلة في الدول الأخرى، والاشتراك في المنظمات والجمعيات الدولية فيما يتعلق باختصاصاتها، وفقًا للإجراءات النظامية، وإعداد الأبحاث المتخصصة، ووضع الخطط والضوابط اللازمة لتحفيز المنظمين والجهات المالكة.

بالدعم، والتمكين، والتنسيق بين الجهات المعنية، سنلعب دورنا كصُناع عالم جديد للأعمال في مجال تنظيم المحافل محليًا وعالميًا لنصل العالم بفرص لامتناهية في المملكة.

الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات
الرئيس التنفيذي
تيسير الملّاح